الجناح الجزائري يستقطب جمهورا كبيرا بالبورصة الدولية للسياحة ببرلين

March 17th, 2016

8eaa9a2ad45c3022201ff787be544f62_XL

الأربعاء, 16 آذار/مارس 2016

برلين – استقطب الجناح الجزائري بالبورصة الدولية للسياحة ببرلينجمهورا غفيرا يتكون من المهنيين و الجمهور الواسع.
وعلى الرغم من المساحة المتواضعة والغموض الذي يلف السياحة في المنطقةمما اثر على توافد الجمهور على هذا الصالون الذي نظم من 9 إلى 13 مارس إلا انجناح الديوان الوطني للسياحة قد كان فعلا “مركز استقطاب”.
وبعد الأيام التي خصصت للمهنيين التي سمحت للمتعاملين الجزائريين للقطاعينالعام و الخاص بربط عديد الاتصالات كان الجناح الجزائري موعدا لجمهور غفير.
وعلاوة على الإمكانيات الاشهارية التي جندها الديوان الوطني للسياحة ومختلفالمتعاملين الجزائريين المجتمعين في فضاء واحد فان السحر قد فعل فعلته بفضل الأجواءالتي وفرها النشاط الموسيقي الذي رافق هذه المشاركة.
ويعود الفضل إلى الديوان الوطني للسياحة الذي عرف كيف يمثل الجزائر ليسفقط من خلال مناظرها و مواقعها الطبيعية الفاتنة و إنما كذلك بفضل أصالتها سيماتلك التي عكستها فرقة “الغرناطية” بالقليعة.
وقد تمكن فتيان و فتيات الفرقة الشابة التي تنقلت إلى برلين بملابسهمالتقليدية الأصيلة و آلاتهم الموسيقية التقليدية من تجاوز الطبوع الموسيقيةالجزائرية و خلق أجواء فريدة بصالون البورصة الدولية للسياحة.
ومن النقاط الايجابية الأخرى في نشاط الديوان هي إشراكه لحرفيين و فنانيناستطاعوا من خلال إبداعاتهم إظهار لوحات أخرى لوجهة الجزائر حيث كانت السياحة هيالمحور و مفتاح نجاحها يكمن في التناغم بين مختلف عناصر الفسيفساء.
في هذا الصدد قدم الفنان مجاك جمال الدين من الجزائر فن الخزف الجزائري”في قمة إبداعه” حيث استطاع المزاوجة بين الخزف والحلي فيما طوع الفنان عيسى قريشيمن الاغواط الرمل ليجعل منه تحفا فنية حقيقية.
كثيرا ما صقلت الريح الرمال لكن بشكل مؤقت إلا ان عيسى قريشي قد طوعه بأناملهو استعماله في “بطاقات بريدية” بأبعاد ثلاثة حيث تم مزاوجة ألوان و أضواء الجزائربشكل مذهل مما يعد دعوة مفتوحة للسفر إلى الجزائر و وسيلة جيدة للإشهار للسياحة.