تنظيم المعرض الدولي للصيد البحري و تربية المائيات شهر نوفمبر المقبل بولاية وهران

June 14th, 2019

21d089ab0d0ea413317fde5518239a62_M

الخميس, 13 حزيران/يونيو 2019

الجزائر – كشف وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري شريف عوماري اليوم الخميس بالجزائر عن تنظيم المعرض الدولي للصيد البحري و تربية المائيات شهر نوفمبر المقبل بولاية وهران بمشاركة عشرات المهنيين لتعزيز إطار التعاون الجزائري-الاجنبي و إبراز القدرات الوطنية في هذا المجال.
و خلال لقاء جمعه مع ممثلي قطاع الصيد البحري و تربية المائيات و رؤساء الغرف المهنية على المستوى الجهوي، أوضح الوزير أن تنظيم هذا المعرض الدولي من شأنه إبراز المواهب و القدرات الوطنية في مجال الصيد البحري فضلا عن تعزيز فرص التعاون الدولي ما ينعكس إيجابا على تطوير أنظمة العمل و التكوين و التأطير.
و تابع السيد عوماري يقول أن الدولة عن طريق وزارة الفلاحة و المديرية العامة للصيد البحري عززت الإجراءات و الآليات المعمول بها في مجال الصيد خاصة من الناحية التأطيرية و التكوينية و الإرشاد، للتحكم الأمثل في تسيير القطاع.
و استطرد الوزير يقول انه بات من الضروري توفير كافة الظروف العملية للصيادين الذين لا يقل عددهم عن 56 ألف مهني خاصة من الناحية التكوينية و الفنية و حتى الاجتماعية، لضمان أداء جيد لذا القطاع الاستراتيجي الذي يساهم -حسب الوزير- في خلق الثروة و ضمان الأمن الغذائي و خلق فرص العمل.
و في رده عن سؤال لـ “واج” حول حملة صيد التونة التي انطلقت في مطلع يونيو الجاري و التي ستنتهي في شهر يوليو القادم ، أوضح الوزير أن هذه الأخيرة تسير في ظروف ملائمة مع اتخاذ كافة الإجراءات على المستوى المركزي و خاصة على مستوى المديرية العامة للصيد البحري.
وأشار الوزير أن حوالي 22 متعامل شرعوا في حملة صيد سمك التونة،مؤكدا انه سيتم صيد كامل الحصة المرخص بها ا لهذه السنة و المقدرة بأزيد من 1.400 طن.
كما أكد أن هذه الحصة المذكورة من شأنها أن ترتفع من سنة لأخرى ،شريطة التحكم الجيد في عملية الصيد و التأطير المحكم و بذل الجهود من طرف الصيادين و المتعاملين المتدخلين عبر كافة مراحل الصيد.
من جهة أخرى، جدد الوزير عزم دائرته الوزارية على الاستماع لكافة انشغالات الفاعلين و المتدخلين في قطاع الصيد البحري و بحث الحلول الملائمة للرفع من قدرات القطاع و تعزيزها أكثر.
من جهته، أكد رئيس الغرفة الوطنية للصيد البحري السيد باني بن ميرا عبد الكريم ان العمل متواصل من اجل رفع التحديات خاصة منها توزيع منتوجات الصيد و تسويقها و الحماية الاجتماعية للصيادين .
و أضاف السيد بن ميرا يقول انه يجرى حاليا النظر في بعض الملفات لحلها مع الحصول على دعم من طرف وزارة الفلاحة و الصيد البحري لتنسيق الجهود و رفع العراقيل و النهوض أكثر بالقطاع.
من جهته أشار النائب الأول للغرفة الجزائرية للصيد البحري و تربية المائيات السيد دلي شريف انه تم صيد الى غاية اليوم نحو 1000 طن من التونة الحمراء في اطار حملة الصيد للعام الجاري.
من جانبه طرح متدخل أخر في مجال الصيد البحري من جنوب البلاد مشكلة التموين بالكهرباء و التغذية التي يواجهها المتعاملين في هذا المجال، داعيا إلى زيادة دعم الدولة في مجال التموين بالطاقة الشمسية و أسعار شراء اليرقات.
و أضاف قائلا أن حجم الإنتاج في شعبة تربية المائيات في الولايات الجنوبية يبلغ حاليا 300 طن خاصة على مستوى ولايتي البيض و بشار.