لاجؤون: الجزائر تتحصل على تكريم من قبل اللجنة الافريقية لحقوق الانسان

May 7th, 2019

4b36ba0b2799edd5a340ed018767877d_M

السبت, 04 أيار 2019

الجزائر – كُرمت الجزائر بصفتها البلد الافريقي الذي يحتضن أقدم مخيم لاجئين في القارة، و هذا بمناسبة الدورة العادية ال64 للجنة الاتحاد الافريقي لحقوق الانسان و الشعوب، المنعقدة بشرم الشيخ (مصر) من 24 ابريل الى 14 مايو 2019، حسبما أوضح يوم السبت بيان لوزارة الشؤون الخارجية.
و يأتي هذا التكريم في سياق احياء الاتحاد الافريقي لموضوع سنة 2019 و المتمثل في “اللاجؤون و العائدون و النازحون داخليا : نحو حلول دائمة للنزوح القسري في افريقيا” و المصادفة لاحياء الذكرى ال50 لاتفاقية منظمة الوحدة الافريقية لسنة 1969 المُسيرة للجوانب الخاصة بمشاكل اللاجئين في افريقيا، حسبما اكد ذات المصدر.
و أوضح بيان وزارة الشؤون الخارجية أن اللجنة الافريقية لحقوق الانسان و الشعوب “تُشيد ايضا إشادة قوية بسخاء و كرم الشعب الجزائري و بالتزام بلدنا لصالح اللاجئين و طالبي اللجوء، سواء تعلق الامر بممثلي الحركات التحررية او المعارضين السياسيين او الرعايا الفلسطينيين و السوريين، و خاصة عشرات الالاف من اللاجئين الصحراويين الذين تستقبلهم الجزائر في منطقة تندوف، منذ ازيد من اربع عقود”.
و اضاف البيان ان “الامر يتعلق اساسا باعتراف بتضامن بلدنا لصالح اللاجئين الصحراويين، و خاصة بتذكير المجتمع الدولي بوضعية هؤلاء اللاجئين الذين ينتظرون، منذ حوالي نصف قرن، عودتهم بكل حرية في اطار تنفيذ حل دائم لمصيرهم، قائم على حق شعبهم في تقرير مصيره”.
و ذكر ذات المصدر ان “الدراسة التي اطلقتها في نوفمبر 2016 مجموعة تقنية متعددة القطاعات بتندوف تحت رعاية المحافظة السامية للاجئين، بالتعاون مع منظمة اليونيسف و برنامج الاغذية العالمي و مجموعة منظمات غير حكومية تنشط في المخيمات، تؤكد ان عدد اللاجئين الصحراوين المقيمين في المخيمات بالقرب من تندوف، بلغ 173600 الى غاية ديسمبر 2017”.